أخبار النافذة

الاخبار / اخبار مصر

كاتب داعم للانقلاب يطالب صلاح بحلق لحيته.. وردود عاصفة

طالب كاتب مصري من مؤيدي الانقلاب العسكري نجم المنتخب الأول، هداف فريق ليفربول، محمد صلاح، بحلق لحيته، قائلا إنها تشبه "لحية المتطرفين".

الكاتب صلاح منتصر، في مقال تحت عنوان "رسالة إلى محمد صلاح"، نشرته صحيفة "الأهرام"، قال إن صلاح لم يعد مجرد لاعب كرة، لكنه أصبح نجما تتابع الملايين أخباره، وهي نجومية لها تبعاتها، التي تبدأ بضرورة أن يحافظ على موهبته وصحته، وضرورة حاجته إلى (نيولوك) يتغير به شكله أمام محبيه"

وأضاف: "فهو يجب أولا أن يحلق لحيته الكثيفة، التي لا تتناسب مع سنه أو نجوميته، والتي تكاد تضعه -من حيث الشكل على الأقل- في سلة واحدة مع المتطرفين المتزمتين، إن لم تضعه مع الإرهابيين أو المتعاطفين معهم على الأقل".

وأضاف: "وبعد هذا، فإن عليه أن يعيد النظر تماما في تسريحة شعره الكثيف، الذي يبدو مهوشا ومنفوشا، وكأن الحلاق لم يعرف طريق شعره منذ سنوات".

وطالب صلاح منتصر من محمد صلاح بأن يغير مظهره الخارجي، إلى وجه أكثر براءة ووسامة، يظهر من خلاله "محمد صلاح الفلاح المصري الأصيل، الذي يؤكد للعالم أنه فعلا ابن النيل".

واستذكر صلاح منتصر مقالا ليوسف إبراهيم، في "الأهرام" أيضا، طالب خلاله محمد حسني مبارك بتغيير تسريحة شعره عند تنصيبه رئيسا لمصر، مضيفا أن الأخير استجاب له حينها.

وبحسب منتصر، فإن نصيحته لصلاح تتوافق مع رأي الكاتب الآخر، محمد بركات.

وشن ناشطون هجوما عنيفا على صلاح منتصر، قائلين إنه تطرق إلى أمر لم يجر على لسان أحد غيره، بمن فيهم الأوروبيون الذين عانوا من "الإرهابيين".

وقال ناشطون إن لحية محمد صلاح لا تزيد كثافة عن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على سبيل المثال، مضيفين أن نجما عالميا آخر، وهو الإنجليزي ديفيد بيكهام، كانت له لحية أيضا، كحال لاعبين كثر لا علاقة لهم لا بالإسلام ولا بالعالم العربي.

وأوضح ناشطون أن لحية صلاح هي من ضمن الموضة المنتشرة حاليا بين الشباب، قائلين إنه وإن كانت عن تدين حقيقي، فهي تعطي صورة مثالية جدا عن الشباب الملتزم، بعيدا عن الصورة النمطية التي تربط اللحية الطويلة بالتطرف.

وبعد الهجمة الشرسة عليه، قال صلاح منتصر لصحيفة "مصراوي"، إنه لم يكن يقصد أي إساءة في حديثه لصلاح، مضيفا: "محمد صلاح عنده 24 سنة، واللي يشوفه بشعره ده ودقنه يديله 35 أو 40 سنة، على عكس الحقيقة، وأنا كتبت المقال من منطلق حرصي على صورة اللاعب باعتباره شخصية عامة".

إلا أنه عاد وأصر على رأيه السابق، قائلا: "عليه أن يتعلم من اللاعبين الكبار مثل نجوم الدوري الإسباني زي كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد، الذي يظهر في شكل جميل بالإعلانات، لازم يبقى زي رونالدو ويتعلم منه".

يشار إلى أن محمد صلاح اقتحم قلوب جماهير ليفربول العريقة خلال عدة شهور فقط، إذ تجاوز حاجز الثلاثين هدفا مع الفريق في أول مواسمه مع الفريق، وأنجحها على الإطلاق في مسيرته التي بدأت قبل نحو ثماني سنوات في فريق المقاولون العرب.  كما غير من نظرة الإنجليز للإسلام والمسلمين بحسب أمام مسجد ليفربول والعديد من أفراد الجالية المسلمة في المدينة الإنجليزية العريقة.

التعليقات / عدد التعليقات (1)

بواسطة: مسلم مهموم

السلام عليكم صدق من قال لا كرامة لنبئ في أرضه .في الوقت الذي نرى ونسمع من عبارات الإشادة والإبتهاج بما يقدمه هذا الشاب الخلوق من روائع الفن الكروي بجانب سلوكه المثالي وأخلاقه العالية لدرجو أن هناك من بدأ يغير نظرته للمسلمين والإسلام وهذا في بلاد الغرب ولم يبجرأ أحدهم للتعليق أو السخرية من اللاعب إن في سويسرا أوإنجلترا أو إيطاليا نجد أقزاما في بلداننا تتطاول وتتجرأ عليه كما فعلت مع سلفه الخلوق سي محمد بوتريكة لكنها القافلة تسير لا يضيرها نباح الكلاب أو وعثاء المسير لو وضع فوق رأسه قفة الراستا أو وشم ذراعيه أو ظهر في صور مخزية لسر وأبتهج بها هذا الفاسد الخاسر والذين من طينته لله الأمر من قبل زمن بعد وماصبركم إلا بالله

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة