أخبار النافذة

الاخبار / اخبار عالمية

تشاووش أوغلو: الوضع في مضيق "كيرتش" يبعث على القلق

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن الوضع في مضيق كيرتش ببحر آزوف يبعث على القلق.

ولفت تشاووش أوغلو إلى أن تركيا تقف إلى جانب وحدة الأراضي الأوكرانية بما فيها شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا إلى أراضيها.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال الاجتماع الـ 25 لمجلس وزراء منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، الذي انطلق الخميس بمدينة ميلانو الإيطالية.

يذكر أنه عقب استفتاء من جانب واحد في 16 مارس / آذار 2014، ضمت روسيا شبه جزيرة القرم إلى أراضيها، وهو ما لم يعترف به المجتمع الدولي، وأعقبه فرض عقوبات على موسكو.

ودعا الوزير التركي جميع الأطراف إلى اتخاذ موقف مسؤول، والالتزام بالقوانين الدولية، واتخاذ التدابير اللازمة لخفض التوتر في المنطقة.

وتابع: "بما فيها شبه جزيرة القرم، ندعم بالكامل وحدة الأراضي الأوكرانية وسيادتها الوطنية".

وشدد تشاووش أوغلو على ضرورة حل المسائل العالقة مثل إقليم قرة باغ، وأبخازيا، وأوسيتيا الجنوبية، في إطار القوانين الدولية والاحترام الكامل لوحدة أراضي الدول.

وشدد على أهمية مكافحة الإرهاب، مبينا أن تركيا تأتي في صدارة الدول المكافحة للإرهاب، وتنتظر من أصدقائها تعاونا أفضل في هذا الخصوص.

وفي السياق، أوضح تشاووش أوغلو أنه على منظمة الأمن والتعاون في أوروبا حماية نفسها من المنظمات الإرهابية مثل "غولن" الإرهابية.

ولفت إلى أن المؤسسات والأشخاص المرتبطين بمنظمة غولن الإرهابية، توجه المنظمات الدولية كمنظمة الأمن والتعاون بشكل خاطئ، وتعمل على استغلالها.

وأفاد بأن تركيا تكافح منذ أكثر من عامين ضد هذه المشكلة، وتدعو بصفتها العضو المؤسس في منظمة الأمن والتعاون، الأخيرة إلى إيجاد حل معقول لهذه المشكلة.

وفي وقت سابق الخميس، عقد تشاووش أوغلو على هامش اجتماع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، لقاءات ثنائية مع نظرائه القرغيزي تشينغيز أيداربيكوف، والبيلاروسي فلاديمير ماكي، والدنماركي أندرس سامويلسون، والبلجيكي ديدييه رايندرز، والنمساوية كارين كنيسل، وممثل حرية الصحافة في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا هارلم ديزير، ورئيس الجمعية البرلمانية للمنظمة ذاتها جورج تسيريتيلي.

ويستمر اجتماع مجلس وزراء منظمة الأمن والتعاون في أوروبا يومين، حيث يناقش التحديات والتهديدات الحالية التي تواجه أعضاء المنظمة، وتبادل الآراء حول كيفية الرد عليها.

ويشارك في الاجتماع وزراء خارجية 44 دولة، ونواب وزراء خارجية من 11 بلدا، إلى جانب ممثلين عن 10 منظمات دولية، حيث سيتم بحث العديد من القضايا منها الاشتباكات في منطقة دونباس شرقي أوكرانيا، ومشكلة إقليم قره باغ الأذري الذي تحتله أرمينيا.

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة